فن الحرب – غزة تحترق: هو ذا المُحرق

من جهة، تلعب الولايات المتحدة دور وسيط عندما تهاجم اسرائيل غزة. ومن جهة أخرى، توفر لها الأسلحة والتدريب الذي يسمح لها بهذا النوع من الهجومات. إن رزنامة تل ابيب ترتبط برزنامة واشنطن. يستذكر مانليو دينوتشي أن الهجوم الاخير على غزة بدأ عندما انتهت المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

جمال، تاجر من غزة، خرج صباح الاحد عندما سقطت صواريخ إسرائيلية قوية، دقيقة التوجيه، على منزله وقتلت تسعة أشخاص من عائلته، بينهم أربعة أطفال تتراوح أعمارهم من عامين إلى 6 سنوات، ماسحة بذلك ثلاثة أجيال في لحظة واحدة.

لقد قتل أكثر من 5000 فلسطيني في عشر سنوات على يد الإسرائيليين في غزة، من ضمنهم 1200 قتيا عام 2009 وحده، وأكثر من 2000 آخرون في الضفة الغربية. واعتقل 70 ألف شخص. أكثر من 06 آلاف شخص بينهم 400 طفل لا يزالون في السجن.. ثمن باهظ جدا، عندما نعلم أن سكان الأرض الفلسطينية المحتلة هو 5.5 مليون نسمة.

ولكن الناس لا يموتون من الهجمات العسكرية في غيتو غزة والضفة الغربية، المحاطين بسور يبلغ طوله 750 كلم. إن الناس يموتون كل يوم من الفقر ونقص المياه والغذاء والأدوية، ليس أمامهم غير الاختفاء أو التحمل.

يقاوم الفلسطينيون، مطالبين بحق اقامة دولة حرة ذات سيادة، التي كان يجب ان تولد، وفقا لقرار الأمم المتحدة، قد قبل 64 عاما بالقرب من دولة إسرائيل.

بالمصطلح العسكري، يعادل التسلح الفلسطيني محاولة الدفاع عن النفس عن طريق رمي صواريخ ألعاب نارية في مواجهة آخر قناص بعدسة تكبير بندقية قنص تلسكوبية.

في غمرة جنون واشنطن، يدين الاتحاد الاوروبي « إطلاق حماس والفصائل الأخرى قذائف، ما أدى الى اندلاع هذه الأزمة ». ويؤكد وزير الخارجية الايطالي جوليو تيرزي دي سانت أغاتا -معتبرا القذائف صواريخ- أن « إطلاق صواريخ كان مصدر الأزمة »، وأن « الحد من قوة إسرائيل يجب أن يستند إلى اليقين المطلق بأن اطلاق هذه الصواريخ سوف لن يتكرر ». رواية مثيرة للسخرية إذا لم تمن مأسوية.

تدخل الأزمة الجديدة، التي بدأتها تل أبيب طوعا مع مقتل القائد العسكري لحماس في غزة، في استراتيجية محور الناتو-إسرائيل. وفي حين يلعب الحكام الأوروبيون والأمريكيون على الركح الدولي دور المعتدلين الذين يسعون إلى حل سلمي للصراع، تدعم منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) القوات العسكرية الإسرائيلية أكثر.

ليس صدفة أن الهجوم على غزة بدأ في 14 نوفمبر/تشرين الثاني في اليوم نفسه الذي انتهت فياله مناورات الكبرى المشتركة « تشالنج 2012″، بمشاركة 3500 خبير حرب أمريكي.

في الوقت نفسه، وفي سماء سردينيا ، كانت المناورات التي شارك فيها القانصات المقنبلة الإسرائيلية -المنطلقة من قاعدة « ديسيمومانو »- مكثفة، وفقا لشهادات مختلفة. يقول طيار: في سردينيا لدينا مساحة جوية أكبر من إسرائيل كلها. وقريبا سيكون للطيران الاسرائيلي 30 طائرة شراعية M-346 ذات مقدرات متطورة توفرها « الينيا آيرماتشي ». وهكذا سيكون التوغل في غزة أكثر فتكا أيضا. يدخل كل هذا في إطار تقوية آلة الحرب الناتوية (نسبة الى الناتو) في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ومذذاك والولايات المتحدة بصدد الوصول الى وحدات أخرى بحرية وجوية، من أجل القوات الخاصة، التي ستعمل انطلاقا من قواعد على شواطئ المتوسط الشمالي (خاصة سيغونيلا) والجنوبية (في ليبيا وغيرها من الدول). فيما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن من الواجب ارسال 75 الف رجل إلى سورية، رسميا: للاستيلاء على الأسلحة الكيميائية قبل أن تقع في أيدي حزب الله.

حريق غزة يتسع.. مدفوعا بريح الغرب نفسها.



Articles Par : Manlio Dinucci

A propos :

Manlio Dinucci est géographe et journaliste. Il a une chronique hebdomadaire “L’art de la guerre” au quotidien italien il manifesto. Parmi ses derniers livres: Geocommunity (en trois tomes) Ed. Zanichelli 2013; Geolaboratorio, Ed. Zanichelli 2014;Se dici guerra…, Ed. Kappa Vu 2014.

Avis de non-responsabilité : Les opinions exprimées dans cet article n'engagent que le ou les auteurs. Le Centre de recherche sur la mondialisation se dégage de toute responsabilité concernant le contenu de cet article et ne sera pas tenu responsable pour des erreurs ou informations incorrectes ou inexactes.

Le Centre de recherche sur la mondialisation (CRM) accorde la permission de reproduire la version intégrale ou des extraits d'articles du site Mondialisation.ca sur des sites de médias alternatifs. La source de l'article, l'adresse url ainsi qu'un hyperlien vers l'article original du CRM doivent être indiqués. Une note de droit d'auteur (copyright) doit également être indiquée.

Pour publier des articles de Mondialisation.ca en format papier ou autre, y compris les sites Internet commerciaux, contactez: [email protected]

Mondialisation.ca contient du matériel protégé par le droit d'auteur, dont le détenteur n'a pas toujours autorisé l’utilisation. Nous mettons ce matériel à la disposition de nos lecteurs en vertu du principe "d'utilisation équitable", dans le but d'améliorer la compréhension des enjeux politiques, économiques et sociaux. Tout le matériel mis en ligne sur ce site est à but non lucratif. Il est mis à la disposition de tous ceux qui s'y intéressent dans le but de faire de la recherche ainsi qu'à des fins éducatives. Si vous désirez utiliser du matériel protégé par le droit d'auteur pour des raisons autres que "l'utilisation équitable", vous devez demander la permission au détenteur du droit d'auteur.

Contact média: [email protected]